يرجى ذكر سبب الشكوى على المستخدم بالإضافة إلى بيانات الاتصال بكم، كي يتم التحقق من قبل الإدارة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المستخدم!
إلغاء إرسال
X

الخروج بواسطة شبكات التواصل


- أو -

E-mail:

Пароль:

| هل نسيتم كلمة السر؟


           يُستخدم سند الطابو، أوصكّ التملك والمسمى بالتركية (ТAPU SENEDİ) لإثبات حق الملكية على أنواع العقارات المسماة بالتركية كالآتي: 

 DEVRE MÜLK, KAT MÜLKİYETİ, KAT İRTİFAKI

       KAT İRTİFAKI و KAT MÜLKİYETİ 

 

تتمّ عملية تحويل قطعة الأرض إلى عقار سكني وفقاً للإجراءات التالية بالترتيب:

        لو أخذنا من قبيل المثال قطعة أرض متوسطة متواجدة في منطقة أحراش تابعة للدولة وتحت حمايتها، ففي هذه الحالة يُمنع قطع الأحراش أوزراعة أراضي الأحراش بمحاصيل زراعية.

المرحلة الأولى ـ تغيير شرعية قطعة الأرض:

        يحتاج الحصول على ترخيص لممارسة الأنشطة الزراعية في قطع الأرض هذه إلى إخراجها من فئة الأحراش ومنحها شرعية أخرى، ويمكن تحقيق ذلك استناداً إلى أسس مختلفة ولأسباب مختلفة، ونحن نحتاج بالمحصلة إلى منح قطعة الأرض شرعية 2В، أي المنصوص عليها في القانون رقم 6831 الخاص "بمساحات الأحراش" حيث ينصّ البند ب من المادة الثانية على هذه التسميات:

KAT İRTİFAKI و KAT MÜLKİYETİ

        يعني دخول قطعة الأرض في فئة "2В" تبعيتها للدولة، مع حق الانتفاع بها لأغراض زراعية، أي لزراعة المحاصيل الزراعية ورعي الماشية، ويمنح هذا الشكل من أشكال الملكية، والمسمى في تركيا " ZİLYETLİK" حق تملك الشخص المنتفع بقطعة الأرض بعد انقضاء عشرين عاماً على الانتفاع، أي تحويله من ملكية عامة إلى ملكية خاصة، لكن هناك نقطة ينبغي معرفتها بخصوص هذا النوع من أنواع الملكية وهي أن الدولة بتحديدها مدة عشرين عاماً وضعت شرطاً واضحاً هو: أنه لدى توجه المنتفع للاعتراف بحق تملكه لقطعة الأرض قبل انقضاء مدة العشرين عاماً، فإن كامل فترة الانتفاع التي سبقت ذلك تُلغى ويبدأ حساب مدة جديدة تبدأ من يوم لجوء المنتفع للمحكمة.

       عندما ينتظر المنتفع بقطعة الأرض المنضوية تحت فئة "2В " حتى نهاية المدة المحددة، يحصل على إمكانية التحوّل إلى مالك مكتمل الحقوق لقطعة الأرض، استناداً إلى شكل الملكية المذكور أعلاه والمسمى " ZİLYETLİK "، وهو يسجل قطعة الأرض باســمه ويحصل على "طابو"، وتتحول شـــــرعية قطع الأرض إلى "ARAZİ" أي كأرض زراعية ملكية خاصة، وهو ما يثبته سند الطابو.

قد تقع قطعة الأرض المتواجدة في ضواحي مدينة أنطاليا على سبيل المثال في مخطط بلدية المدينة لإنجاز برنامج توسيع حدود المدينة، ويسمى هذا المخطط  İMAR PLANI، وفي هذه الحالة سوف نجد خارطة البناء كالآتي:

 

  

        ينصّ القانون التركي على حق المجلس البلدي في تأهيل أربعين بالمائة كحدّ أقصى من مساحات الأراضي وتسخيرها لتخديم المدينة أوالمنطقة، وبدءاً من لحظة التأهيل تتبع قطعة الأرض لفئة "ARSA"، وتعني "ARSA" أن خطة الدولة "İMAR PLANI" تطال قطعة الأرض التي تنضوي تحت هذه الفئة، وهو ما يجعلها صالحة للبناء، ويُستخدم المصطلح للدلالة على قطعة معينة "منطقة مصغّرة"، وكلّ جزء من أجزاء قطعة الأرض يسمّى في سند الطابو "PARSEL"، في حين تسمّى قطعة الأرض "المنطقة المصغّرة" بأكملها في سند الطابو "ADA".

       تعني "ADA" بالتركية "جزيرة"، وتكون محاطة بالطرقات من جهاتها الأربعة، وهو ما يسهل تماماً فصلها عن "PARSEL"، ويحمل كلّ من "PARSEL " و"ADA" أرقاماً معينة، تتوافق مع أماكن تواجدها فيما ما يسمى "PAFTA"، أي خارطة الدولة، وتحمل "PAFTA" رقماً خاصاً بها، وتقوم بعض المجالس البلدية بنشر الخارطة على الإنترنيت للعموم، وهو ما يتيح للمستخدمين العثور على منزلهم أوقطعة أرضهم أو "PARSEL" أو"ADA" على الخارطة، وخلافاً لتسميات الشوارع، يمكن العثور على المنزل أوقطعة الأرض من رقم "PARSEL" و" ADA "، وبخلاف الشوارع والمناطق المصغرة فإن أسماء "PARSEL" و"ADA" لاتتغير، وتبقى ثابتة، لأن دلالة هذه الأرقام في تركيا فائقة الأهمية وتفوق بجديتها تسميات الشوارع والساحات.

       يمكن مشاهدة مثال لذلك على خارطة أحد مناطق أنطاليا والمسمى "Muratpaşa "، حيث يمكن الحصول على الخطّة من المجلس البلدي، وهذا يحتاج إلى ذكر رقمها في "سند الطابو".

 المرحلة التالية ـ البناء:

       عندما يتخذ صاحب المنطقة المصغرة "قطعة الأرض الصالحة للبناء" قراراً بالبناء، قد يحتاج لبيع "PARSEL"، لأنه من الصعب توفّر المال الكافي لدى شخص واحد لبناء المنطقة المصغرة بأسرها، وعند بيع "PARSEL" الذي له شرعية "ARSA" لمالك آخر، يكلف المشتري متعهد أوشركة متخصصة بالبناء ويعده بدفع خدماته عيناً بواسطة عدد من الشقق السكنية المتحصلة بعد انتهاء البناء، ويمكن أن يسمح المجلس البلدي بتشييد مبنى من أربعة طوابق مثلاً على أرض "ARSA"، يتضمن كل طابق على شقتين سكنيتين مساحة كلّ منهما 100 متر مربع، تذهب أربعة شقق من أصل ثمانية منها مثلاً كأجور لمتعهد أوشركة البناء، ويكون بمقدور مالك قطعة الأرض بيع الباقي لملاك آخرين، وبعد أن يجهز مشروع البناء المرتقب لا بدّ من وضع علاقة مالك قطعة الأرض ومتعهد أوشركة البناء ضمن إطار قانوني، وبما أن الشقة السكنية تعتبر بالقوانين التركية " BAĞIMSIZ BÖLÜM" أي جزء لا يتجزأ من المبنى، فإنها مرتبطة بجزء من قطعة الأرض، وبذلك فإن اقتناء شقة سكنية يجعل المشتري يحصل على ملكية جزء من الأرض، وهو يتمّ الإشارة إليه في سند الطابو تحت بند "ARSA PAYI"، والتي تم عرضها في المثال الأول برقم 1/156، وبذلك يظهر مكان "PARSEL" واحد له شرعية "ARSA" ثمانية أجزاء أوثمانية شقق سكنية، ويظهر في المحصلة حقّ يتم توثيقه في إدارة الطابو يسمى "KAT İRTİFAKI"، أي إلحاق أجزاء المبنى المرتبطة ببعضها البعض وغير القابلة للتجزئة بحصة معينة من قطعة الأرض وفقاً لمشروع البناء.

       يلي ذلك صياغة هذه الوثيقة المسماة " KAT İRTİFAKI" ويحصل المالك على 8 سندات طابو "TAPU SENEDİ" بدلاً من سند واحد، لكل منها شرعية "ARSA"، ويحقّ له اعتباراً من ذلك الحين البدء بعملية البناء.  

       بعد الانتهاء من عملية البناء يتمّ تزويد المبنى بالمصاعد ومراجل تسخين الماء والدرج، وتعود ملكيتها بحصص متساوية لأصحاب الشقق التي يتضمنها المبنى، وهذه مسؤولية إدارة الطابو والجرد التي تقوم بإرفاق المساحات ذات الاستخدام العام لحصص كل من الأطراف، وبذلك يتم إقرار حق كافة الأطراف على حصص الأرض والشقق السكنية، ويعني اصطلاح "KAT MÜLKİYETİ" الحق المقرّ على المبنى الذي تمّ بناؤه، والذي سلّم للاستخدام والحق الذي يرفق حصة المساحة أوالمساحات العامة بحصة مالك الشقة السكنية، أي يقرّ الحقّ الثابت القطعي لملكية حصة معينة من قطعة الأرض. 

Δ إلى الأعلى